عن الفنانة

في الثمانينات، أنجبت عروس البحر الأحمر(جدة) الفنانة التشكيلية وفاء الأهدلي ، موهوبة منذ نعومة أظفارها ، لم  يكن في حسبانها أن داخلها فناناً يصنع من الخيال واقعاً، ومن الفكرة مشروعاً، ومن العدم إلهاماً،  حتى بلغت سن التاسعة، حينما أصبحت أدوات الرسم تلين بين أناملها، وتتسابق أفكارها على ألواحها،  حتى استيقظ ذلك الفنان من خلدها لتشرق آفاقاً لاحدود لها

بدأ بزوغ ابداعها الفني مع حصولها على أول شهادة شكر وتقدير في المرحلة الثانوية عندما قامت بتحويل حائط في المدرسة إلى لوحة فنية مذهلة ،  حيث كانت التجربة الأولى أمام الجمهور، ومع نجاح أول اللمسات الفنية اشتاقت نفسها لاكتشاف استراتيجيات كبار الفنانين،  تلقت الفنانة دعماً  وتشجيعا ًكبيراً من المركز السعودي للفنون التشكيلية وكانت أول إشراقة  للنجاح في عالم الرسم. ولجدارتها وثقة من حولها تم ترشيحها لتعليم الرسم للصغار بالمركز ، وكانت أول مهمة تعليمية بمثابة اللبنة الأولى في سلم الخبرات  

 

في المرحلة الجامعية  ساهم تخصصها في علم الاجتماع للنهوض بعملها وناهضت للجمع بين العلم والفن فشاركت في معرض الواعدات العاشر بجدة والذي دفع عجلة تطوير فنها حتى بدأت في رسم  الجداريات واللوحات المميزة بأساليب متنوعة وبعد رحلة طويلة بعيدة عن جدة عادت لتشرق سماء  جدة بعودتها، فانضمت إلى فريق "إنسجام" الفني بمحافظة بيشة وشاركت في أربع معارض أقيمت في بيشة (معرض وهج ، معرض تراثنا هويتنا، معرض الوطني 90 ومعرض أسبوع الموهبة الخليجي) كما شاركت في أخر معرض أقيم في جدة بإسم إبداعات تناغم والذي عقد بقاعة تناغم الفن بمركز أدهم وحصولها على قلادة للتميزها في عملها

وفاء

الفنانة التشكيلية : وفاء الأهدلي

 

1/1